سياسة ترمب تهدد الرخاء الاقتصادي بألمانيا

أظهر استطلاع حديث أجرته صحيفة ألمانية شمل اقتصاديين بارزين أن النهج المتشدد المعادي للعولمة الذي يتبعه الرئيس الأميركي دونالد ترمب يهدد الرخاء في ألمانيا أيضا.

وقال مارسل فراتسشر رئيس المعهد الألماني لأبحاث الاقتصاد في تصريحات لصحيفة "فرانكفورتر ألجيماينه زونتاجس تسايتونج" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم (الأحد): "يهددننا دخول حرب تجارية واقتصادية مع أميركا"، وحذر قائلا: "إذا نفذ ترمب جديا ما أعلنه من قبل، سيكون لذلك آثار سلبية على الرخاء العالمي".

ومن جانبه تحدث كلمنس فوست، رئيس معهد "إيفو" للاقتصاد بمدينة ميونيخ الألمانية في تصريحاته للصحيفة عن "سيناريو مروع لألمانيا"، وقال: "يمكن القول إجمالا إن #1.6 مليون وظيفة سيتعرضون للخطر، إذا تلاشت العلاقات الاقتصادية مع أميركا".

وأوضح أن هناك مليون وظيفة في قطاع التصدير الألماني سوف تتعرض للخطر، فضلا عن 600 ألف وظيفة في شركات أميركية بألمانيا، وقال: "حال تصعيد الإجراءات المضادة لأوروبا، سيتعرض كل ذلك للخطر".

وأكد أن ألمانيا بصفتها بلدا مصدرا تتأثر بشدة من القيود المفروضة على التجارة العالمية بشكل أكبر من أي دول أخرى.

وقال دنيس سنوفر رئيس معهد كييل الألماني للاقتصاد العالمي للصحيفة الألمانية إنه يشعر بأنه يتذكر فترة ما بين الحربين العالميتين الأولى والثانية عندما تسببت النزاعات التجارية في انهيار الاقتصاد العالمي-ما أسفر عن عواقب سياسية وخيمة.

وحذر سنوفر قائلا: "من هذه التجربة المريرة تعلم الجميع دروسهم -ماعدا دونالد ترمب- إننا نعيش في زمن يتعرض فيه النظام الليبرالي العالمي للخطر".

يمكنك قراءة الخبر ايضا في المصدر من هنا :صحيفة الشرق الاوسط