أمسية ثقافية احتفالاً بعام "الديك" الصيني في جامعة حمد بن خليفة

#1'>#الدوحة في 29 يناير /قنا/ ودعت الصين (عام القرد) واستقبلت يوم الجمعة الماضي (عام الديك)، والذي يرمز إلى التفاخر والثقة والتحفيز. 

وتزامناً مع استقبال العام الجديد بالنسبة للصينيين، استضافت جامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة #قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، أمسية ثقافية بالتعاون مع سفارة جمهورية الصين الشعبية بالدوحة وذلك في مركز الطلاب بالمدينة التعليمية.

وخلال الأمسية التي نظمها معهد دراسات الترجمة التابع لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بالجامعة قامت إحدى الفرق الفنية بتقديم عددٍ من العروض الفنية ومجموعة من العروض الحية والمبهجة لمطربين وعازفين وراقصين صينيين.

وقد رافق أغلب العروض المقدمة عزف للموسيقى الصينية التقليدية والمعاصرة، كذلك تم تقديم أغنية باللغة العربية لإمتاع جمهور الحاضرين.

ويقدم المعهد حاليً دورات في تعليم اللغة الصينية (الماندرين) ضمن مجموعة واسعة من برامج تعليم اللغات الموجهة للمجتمع.

وفي معرض تعليقه على الاحتفال أبدى سعادة السيد لي تشن سفير جمهورية الصين الشعبية لدى دولة #قطر سعادته بتقديم هذه الفعالية التي أقيمت في جوٍ عائليٍ بهيجٍ ودافئٍ أمتع الجمهور من مختلف الجاليات، مشيراً إلى أن الاحتفال عكس أيضً عمق الصداقة والعلاقات الاستراتيجية التي تجمع بين جمهورية الصين الشعبية ودولة #قطر.

من جانبها، قالت الدكتورة أمل المالكي العميد المؤسس لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية "إن تعلم أي لغة جديدة يساعد في سبر أغوار مختلف الثقافات الأخرى، إذ أن الانفتاح على تلك الثقافات يجعلنا أكثر إدراكً وتقديرً لأهميتها في إثراء معارفنا وتوسيع مداركنا.

وأضافت "من هنا، يمثل الاحتفال بالسنة الصينية الجديدة بالتعاون مع سفارة جمهورية الصين الشعبية في دولة #قطر خير مثال على دور تعلم اللغات في التقريب بين مختلف الثقافات".

يمكنك قراءة الخبر ايضا في المصدر من هنا :وكالة الانباء القطرية "قنا"